أغربُ أنواعِ الحساسيّةِ في العالَم!


لقـد تمّت ترجمةُ هـذا المقالِ بِـتصرّفٍ من موقعِ https://www.benenden.co.uk/be-healthy/body/worlds-most-unique-allergies/


تُعتبرُ حمّى القشِّ المعروفةُ بـ "حساسيّة حبوبِ اللّقاحِ" واحدةً من أكثرِ الحساسياتِ انتشاراً، حيثُ تصيبُ واحداً من كلّ أربعَةِ أشخاصٍ حولَ العالم، وبالرّغم من ذلك فإنه يتمّ السّيطرةُ على أعراضها ضمنَ النّطاقِ الطّبيّ..
لكن بينما أنتَ أو أيّ شخصٍ آخرَ من معارفكَ عرضةٌ للإصابةِ بِـ حُمّى القشّ هناكَ أشخاصٌ يعانونَ من أنواعٍ غير اعتياديّةٍ من الحساسية
هنـا، سنُلقي نظرةً على أمثلةٍ لأغربِ حالات التحسّسِ التي قد تسمعُ عنها!

1_الماء! 
الشّرى المائيّة _حساسيةُ الماءِ_ هيَ حالةٌ نادرةٌ تتسبّبُ بِـحَكّةٍ وطَفَحٍ جلديٍّ مؤلمٍ فورَ ملامسةِ المُصابِ للمـاء!
ظهورُ الطّفحِ هو نتيجةٌ لإفرازِ الخلايا مادة الـ "هيستامين"
_مركبٌ يوجدُ في جميعِ أنسجَـة الجسمِ تطرحُـه الخلايا كـاستجابةٍ للإصاباتِ والتفاعلات التحسسية والالتهابية، والذي يعملُ بدورِهِ على توسيع الشّعيراتِ الدّموية_
ومن الجديرِ بِالذّكرِ أن تغييرَ درجةِ حرارةِ المياهِ ليسَ لهُ أيّ تأثيرٍ في تخفيفِ ردّ الفعلِ التّحسّسيّ، ولم يتمّ التّوصلُ إلى أي علاجٍ فعّالٍ حتّى اللحظة، لكنّ المستحضراتِ المضادةَ للحكّةِ والكريماتِ المختلفةِ تساعدُ على تهدئةِ الحكّة..
..

2_التّمارين! 
بالرّغمِ من أنّ التّمارينَ المُنتظمةَ هي إحدى ركيزاتِ الحياةِ الصّحيّة، إلا أن بعضَ الأشخاصِ لديهم سببٌ مقنعٌ لعدمِ دخولِ الصّالاتِ الرّياضيّة!
إن الحساسيةَ المُفرطةَ والناجمةَ عن التّمرينِ هيَ في الحقيقةِ حالاتٌ نادرةٌ جداً، تتمثّلُ أعراضُها في تفشّي الطّفحِ في جسمِ المُصابِ بالإضافةِ إلى مشاكلَ في الجِهازِ الهضميّ أو حتى ما يُعرَف بِـ "صدمةِ الحَساسيّة_، وهيَ عبارةٌ عن ردٍّ تحسّسيٍّ حادٍّ قد يُهدّد الحياةَ في بعضِ الأحيان، وتهديدها للحياةِ ينتجُ عن أعراضٍ تبدأ بالدّوارِ، وتضّيق الشّعبِ الهوائيةِ أو حتّى تدميرها..

بعد كلّ هذا، لن يكون من المدهشِ لو علمتَ أنّ المصابينَ بـ فرطِ الحساسية تُجاهَ التّمرينِ يُطلب منهم أن يمارسوا تدريباتهم بـ وجودِ شريك فقط، وغالباً ما يُعطى هؤلاء جرعة أدرينالين في حالة الطوارئ
..

3_النّقود!
 صدِّق أو لا، هُناك أشخاصٌ يُعانُونَ من الحساسيّة بِـمجرّدِ لمسِ النّقودِ المعدنيّة "الفكّة"!
إن ظهورَ الطّفحِ على يديكَ جرّاءَ مُلامستكَ للنقودِ المعدنيّةِ يعدّ بِمثابةِ إشارةٍ على تحسّسكَ من مادّةِ "كبريتاتِ النّيكل".
يُنصحُ الأشخاصُ الذينَ يُعانونَ من هذا النّوعِ من التّحسّسِ بِتجنّبِ ملامسةِ الموادِ اللّامعةِ مثلَ المجوهراتِ، والأجزاءِ المعدنيّةِ من الثّيابِ، ودبابيسِ الشّعر، والولّاعات "مُشعلات النّار"، وحتّى بعض مقابضِ الأبواب!
بِالطّبع، القُفازاتُ حلٌّ مثاليٌّ عندَ الاضطرارِ لملامسةِ هذهِ الأشياء، كما ويُنصحُ هؤلاءِ الأشخاصُ أيضاً بعدمِ حملِ نقودٍ معدنيّةِ في محافظِهم.
..

4_ملامسةُ البشر!
يستطيعُ هؤلاءِ المصابونَ بـما يسمىٰ بـ "dermographism" والتي تعني "الكتابةَ على الجِلد" أن يكتبوا أسماءهم على جلدِهم، ذلكَ أنّهُ بمجرّدِ ملامسةِ جلدهم يبدأ لديهم ردّ فعلٍّ تحسّسيٍّ يسبّبُ تهيّجاً للجلدِ في منطقةِ الملامسةِ كما في الصّورة")
إنهُ نوعٌ آخرُ من الشّرى وغالباً ما يُلازم المرء طوال حياته، لكن هناكَ طرقٌ لتخفيفِ حدّته، وذلكَ عن طريقِ الموادِ التي تعملُ كـ مُضادٍّ للـ"هيستامين"، والتي تمنعُ بدورها إنتاجَ الـ"هيستامين" الذي يتسبب في انتفاخَ الجلدِ وتورّمه. 
...

5_أشعّةُ الشّمس! 
تُدعى هذهِ الحالةُ بـ "الشّرى الشّمسيّة" وتكونُ أعراضها على هيئةِ طفحٍ يظهرُ فورَ التعرّضِ للشمس! 
كما أنواعُ الحساسيّةِ الأخرى، يُعزى السبب لإنتاجِ مركبِ "الهيستامين" في منطقةِ التعرّض المباشر لأشعّة الشّمس. 
ومن هُنا، يُطلب من المرضى تقليلِ مساحةِ الجلدِ المُعرّضِ لأشعّةِ الشّمسِ قدرَ المُستطاع، يرافق هذا النّوع أعراضٌ مثلَ الغثيانِ والدّوار
مُضادّاتُ "الهيستامين" وواقي الشّمسِ يُساعدانِ على إبقاء شدّةِ الحساسيّةِ في مستوياتها الدُّنيـا، وحتّى اللحظةِ لم يتم إيجادُ علاجٍ دائمٍ لهذا النّوع، لكنّهُ تم تسجيلُ بعض الحالاتِ التي ذهبت فيها الحساسيةُ من تلقاء نفسها.
يجدُرُ بنا الإشارةُ إلى أنّ هذا النّوعَ يختلفُ كليّاً عمّا يُعرفُ بِـ "الشّرى الحرارية"، والتي تنجمُ عن تعرّضِ سطحِ الجلدِ لدرجةِ حرارةٍ تزيدُ عن الـ 109.4° فهرنهايت

*التعاملُ مع الحساسيّة:
وأخيـراً، إذا كنتَ تُعاني من بعضِ أنواع الحساسيةِ النّادرةِ كـَالمذكورةِ أعلاهُ أو أيّ نوعٍ آخرَ أكثرَ شيوعاً مثلَ "حُمّى القَش" فيجبُ عليكَ الإصغاءُ إلى أوامرِ الطّبيبِ والتزامُ العلاج لإبقاء الحالةِ تحتَ السّيطرةِ، إذ إنّ خطورةَ الحساسيّةِ تتراوحُ بينَ المعتدلةِ والمُهدّدةِ للحياة!
...
مصادرُ المقال

إرسال تعليق

0 تعليقات