بيتٌ من كلمات..



بيتٌ من كلمات اتسع

فلاح أفقه في مشارف النفس

لا أظنني أبدا قلت لك ما يجول في سِرِّي

إن أحببت يوما فذاك الوهم بعينه

لن يضيرني فقدٌ أو امتلاك فالكل راحل

هناك بصيصُ ضوءٍ خلّاب لن يأسرني تجاهه

لكن بعد طول عناء سأستسلم ولابد

شَارَفتِ الحياةُ فهل من مكان لألوذ؟

لا حول ولا قوة إلا بالله

ولا ملجأ ولا منجى منه إلا إليه

الآن حسبت أنها تنتهي

لكن ظللت أبكي ندما

فارقتُ اللحظات ولم أعي الدرس باكراً

فهل بعدي من يعي؟

لعلها تكون حسنة لي!

أنا الآن أرعوي


قلبٌ ينبض بالحياة لا يفقد الأمل

أحسست بمرارة تذبل معها الجُمل

سأسعى زحفا فالطريق منحدر

 ريثما أعود لا تنتظرني ودع

ألمـــي كبيــر

احتاج للألم


سَتُشرق نفسي إن نفيتُ خَبثها

سأغسلها ببكاءٍ وندم

أمّا في الغد فلا أصبر

لعلي أنتقم

من موت أيام ولحظات تنهمر

فالوقت شحيح والبُعد مُحَتّم

سأدمن طرق الباب على كل حال

فالفتح إن أقبل فهنيئا لي.. ولن

أصبو عن الطريق بعد ذُلِّ وندم



كانت الأشياء ولم أكن منذ الأزل

بل الميثاق الأول لم أعد أتذكر

هل قلت لم أعد؟

يا لدهشتي فهذا أيضا كان يُذكر



خرجت إلى الدنيا فأدركتها في سن مبكر

وغاب منها أشياء منذ الصغر

لكن عرفت أن الكتاب لا يُفَوِّتها حتى الكبر

نادمٌ ولست بآبقِِ يا ربي

فأنت الذي قلت (فهل من مدّكر)


بيتٌ من كلمات اتسع


نُشر لأول مرة على صفحة الكاتب في منصة رقيم




إرسال تعليق

0 تعليقات