اربطوا الأحزمة... جولة في غرائب الطائرات!





كثيرٌ منا يرغبُ في السفر، ويحلم خاصةً في ركوب الطائرة وتجربة شعور التحليق في الجو.


لو كُنتَ مسافراً عبر الجو للمرة الأولى في حياتك فستُلاحِظ العديد من الأشياء الغريبة، وستراودُك أسئلة جمة، عن كيف يعمل هذا؟ أو لماذا يوجد هذا؟ وما أهمية هذا؟

نعرضُ لك هنا إجابات لأشياء قد تثير اهتمامك وتساؤلاتك في الطائرة!



1-غالباً ما تكون الطائرة ذات لون أبيض، لماذا؟!

قد تتساءل في البداية عن عدم وجود ألوان للطائرة، بل أنها تكاد تكون جميعها ذات لون أبيض،  وهذا إنما يعود لعدم طلاء الطائرة أصلاً! لأسباب كثيرة، منها:

1- لأن الطائرة باللون الأبيض تعكس ضوء الشمس، وتحافظ على درجة حرارة معينة.
2- حتى إذا سقطت -لا سمح الله- يتم تمييزها بسهولة.
3- للحد من تكلفة الدهان.
4- تقليل وزن الطائرة، وهو السبب الأساسي لعدم طلائها..
فإن طلاء الطائرة يجعلها أكثر وزناً مما هي عليه ب274 كلغ.

وهكذا فإن جميع شركات الطيران تسعى لتقليل وزن الطائرة، مما يجعلها تحرق وقوداً أقل، فتحافظ بشكل أكبر على أرباح أكثر وعلى عمر محركات الطائرة.

ونذكر أن الخطوط الجوية الأميركية وفّرت ما يزيد عن 40.000 $ وهذا بإزالة زيتونة واحدة من كل وجبة راكب!!
إذن ندرك هنا أن الوزن هو العدو الأول لِشركات الطيران.


2- لماذا يبدو الشكل الداخلي للطائرة كالكبسولة؟!

إن الطائرة مصممة خصيصاً بهذا الشكل لِتحمُّل الضغط وتجنُّب الانفجار، وكذلك؛ فإن هذا الشكل المميز للطائرة يمكِّنها من تحمل ضربات البرق الصاعقة، ومنذ عام ١٩٦٢ لم تتسبب أي حالة برق في سقوط أي طائرة أو حدوث خلل بها، وهذا بسبب الهندسة الدقيقة لشكل الطائرة والتي تسمح لشحنات الكهرباء في المرور عبرها والخروج من خلالها دون ان تُسبب أي خلل أو عطب يذكر!

كما أن إطارات الطائرة مصممة بشكل خاص يتيح لها حمل ٣٨ طناً، وتستطيع بشكلها هذا أن تصل للأرض وتلمسها بسرعة ١٧٠ ميل في الساعة، وهي منفوخة أكثر بـ٦ مرات من إطارات السيارة.


3- لماذا تفتح أغطية النوافذ وتخفت الأضواء حين الإقلاع والهبوط؟!

بعد الجلوس في مقعدك وسماع إرشادات السلامة من مضيفة -أو مضيف- الطيران، يأتي وقت إقلاع الطائرة، وترجو منك المضيفة أن تربط الحزام وتفتح النافذة، ولعلك تساءلت عن سبب فتح غطاء النافذة!

وهذا ليتم تقييم أي جانب من الطائرة هو الأكثر أماناً وسلامة للخروج. أما عن إخفات الإضاءة فهو أن أكثر حوادث الطائرات تقع أثناء الهبوط أو الإقلاع، ويتم إخفات الأضواء لتعتاد الأعين على عتمة الطائرة، ولِيتم بسهولة لمح الدخان المتصاعد في حال حدوث حريق في محرك الطائرة.


4- لماذا شكل النافذة شبه دائري؟!



في العادة تأخذ النوافذ شكلاً مربعاً، فلماذا نوافذ الطائرة على وجه الخصوص شبه دائرية؟ بالطبع هذا ليس عبثاً وهنالك غاية، وغاية مهمّة جداً، ألا وهي تنظيم مستوى الضغط في الطائرة. وقد سقطت عدّة طائرات في الماضي، قبل أن يتم اكتشاف معضلة شكل النافذة المربع في الطائرة!


5- لماذا توجد فتحة في نافذة الطائرة؟!


قد تكون لاحظتَ عزيزي المسافر معنا أن هناك فتحة صغيرة في نافذة الطائرة، وتساءلت عن سبب وجود فتحة كهذه، وعن وظيفتها، ولعلك كذلك ظننت أن لا فائدة من فتحة بهذا الحجم الصغير!

غير أنك مخطئ، فهي تعد فتحة تنفس مهمة جداً لتنظيم مستوى الضغط في الطائرة، كما أنها تساعد على منع الضباب مِن التكون على نافذة الطائرة.


6 - لماذا طعم وجبة الغداء في الطائرة بهذا السوء؟!


إذن، ها قد حان موعد وجبة الغداء، وبِما أنها المرة الأولى لك فأنت مُتحمس!
ولكن يا للأسف، الطعام سيء وشبه خالي من أي طعم.
وتتساءل هل هذه وجبة مقدمة من شركة طيران أم من إحدى المستشفيات؟!

ولكنك لا تعلم أن مستوى الضغط في الطائرة يؤثر على حواس التذوق المسؤولة عن {المالح والحلو}.
فإن كنت تناولت كعكاً لذيذاً قبل الدخول إلى الطائرة، وقررت إكمالها في الطائرة فستجد أن طعمها سيء جداً، وهذا كما قلنا لأن 2 حواس التذوق لديك تتأثر بفعل الضغط، ولا يمكن لشركة الطيران أن تزيد من كمية الملح والسكر في وجبة المسافر من نفسها، فقد يكون من الركاب من يعاني من ارتفاع الضغط أو السكر!

وننوه هنا، أن مستوى الضغط في الطائرة يتسبب بخسارة جسمك للماء، إذ أن رحلة متوسط ساعاتها غالباً ما يكون 3 ساعات تسبب لجسمك خسارة 1.5 لتر من الماء.



7- هل ركوب الطائرة خطر جداً؟ هل من داعٍ لأن تقضي ساعات الرحلة قلِقاً من حصول أي حادث؟


الحقيقة، أن السفر جواً عبر الطائرة أكثر أماناً من السفر براً عبر السيارة! كيف ذلك؟ذكرت احصاءات اميركية ان حوادث الطيران التي بلغت 153 حادثة فقط في 10 سنوات، بمعدل ضحيتين لكل 100 مليون راكب للطائرات التجارية. يصل هذا العدد إلى 30 ألفاً في حوادث السيارات سنوياً.
أي أن الفترة الأكثر خطورة طوال رحلتك من مطارد دولتك إلى المطار المتوجه إليه، هي فترة ركوبك في التاكسي!!



إرسال تعليق

0 تعليقات