ما هي الشخصية؟

شخصية الفرد هي النمط المميز له من حيث التفكير والمشاعر والسلوك، وهي مجموعة من الصفات والعادات التي قد تختلف من مجتمع لآخر.

ما العوامل المؤثرة على بناء الشخصية؟

  • العوامل الجسمانيه: المظهر العام للشخص وحالتة الصحيه و كذلك الأمراض المزمنه لديه.
  • العوامل الإنفعالية أو المزاجية : طريقة استجابتة للمثيرات المختلفة والثبات الإنفعالي والإستقرار العاطفي. 
  • الذكاء العام و القدرة على التفكير والتعلم والتخيل.
  • المكونات البيئية: أساليب التنشئه الأسرية وظروف الأسرة والعادات والتقاليد.

صفات الشخصية السليمه: 

  • لديه مشاعر ايجابية تفوق السلبية.
  • واثق في نفسه و خبراته.
  • صريح فيما يخص التعبير عن عواطفه ومتقبل لذاته مؤمن بها بصوره صحيه.
  • يتواصل مع الناس.
  • قادر على الإنجاز ويتحمل المسؤولية.  

السمات التي من خلالها يتم تقييم الشخصية: 

1. الإنفتاح على مشاعره: أي يعتبر مشاعره جزء مهم في حياته، 
 فأولئك الذين يبالغون في مشاعرهم يعيشون حياه عاطفيه أكثر عمقا ويشعرون بالسرور أو التعاسه أكثر من غيرهم،
أما الاشخاص الأقل تعبيرا عن مشاعرهم يعتقدون أن المشاعر ليس لها أهمية كبيره.
2. الصراحه: الصريحون هم أشخاص مخلصون و مأمونين،
أما غير الصرحاء فهم أكثر استعدادا للتلاعب بالآخرين من خلال التملق و البراعة فهم يعتبرون ذلك تكتيكات اجتماعيه ضرورية و قد يصفون الصرحاء على أنهم سذج.
3. الكفاءة: وهي احساس الفرد أنه مؤثر و يتمتع بالقدرة،
الأشخاص الأكثر كفاءة يشعرون أنهم مستعدون للتعامل مع الحياة، أما الأقل كفاءة فلديهم تقييم منخفض لقدراتهم. 
4.  التودد: فالأشخاص الودودين يحبون من حولهم ويشكلون روابط اجتماعية مع من حولهم بسهوله،
أما الأشخاص الرسميين فهم ليسوا عدائيين ولا يفتقرون للتعاطف لكنهم أكثر تحفظا وحسب.
5. العصبية والغضب: الميالون للغضب يعانون من العواطف السلبية.
6. الإيجابية: ارتفاع المشاعر الإيجابيه مثل الفرح والحب لدى الفرد تجعله بشوشا ومتفائلا،
أما الغير ايجابيين فليسوا تعساء بالضرورة لكن أقل حيوية ونشاط.
7. الطمأنينه: فالقلقون يحخافون و يخجلون و يثارون بسوله،
أما المطمئنون فهادئون و متمهلون في حياتهم اليومية.
8. الاستبشار أو عدم الكآبه: فالمكتئبون أكثر عرضه للشعور بالذنب والأسى والوحده واليأس والحزن ويحبطون بسهوله وقد يتم إهمالهم،
أما الأشخاص العاديون يختبرون هذه المشاعر لكن يتجاوزونها بسلاسة.
9. التأني: الاندفاع يشير إلى عدم القدرة على التحكم في الرغبات والمحفزات، فالمندفعون ينظرون إلى رغباتهم على أنها ملحه لا يمكن مقاومتها،
أما الأشخاص الأقل اندفاعا فيسهل لاعليهم مقاومة هذه الإغراءات ويمكنهم تأجيل اشباعها.
_ومما يجدر الإشارة إليه أن الاندفاع يختلف عن العفويه أو المجازفه والقدرة على اتخاذ القرارات السريعه_
وليس المقصود من هذه الصفات أن النقيض منها يعد اضطرابا في الشخصية لكن كانت أطر رئيسية يمكن من خلالها تقييم الشخصية السليمه. 

متى تتكون الشخصية؟

يبدأ تكوين وظهور شخصية الإنسان منذ السنوات الأولى في حياته.

هل الشخصية قابله للتغير؟ 

نعم، إذا اجتهدت في التركيز على تغيير جانب معين من شخصيتك فإن العلم متفائل أنك تستطيع التأثير فيه وتعديله.


ما مفهوم الشخصية المضطربة؟

هو نمط ثابت من السلوكيات والخبرة الشخصية التي تختلف بشكل ملحوظ عن المتوقع من الشخص تبعا لثقافتة، يظهر من بدايه المراهقه أو بداية البلوغ، وهذا النمط غير مرن لا يتغير بمرور الوقت و يؤدي إلىهشاشه الشخصية و عدم الإرتياح. 

ما أسباب اضطرابات الشخصية؟ 

يرجعها الباحثين إلى عدة عوامل، منها: 
  1. جينات الشخص.
  2. صدمات الطفوله التي تؤثر بشكل كبير على تطور شخصية الطفل كما في الاطفال الناجين من حوادث التحرش الجنسي وما شابه.
  3. التعرض للإعتداءات اللفظيه و التوبيخ تجعل الطفل أكثر عرضه للإضطرابات من غيره.
  4. ضغط الأقران فالصاحب ساحب و العلاقات بالآخرين تؤثر على الشخصية.

أنواع اضطرابات الشخصية: 

يتم تصنيفها في ثلاث فئات رئيسيه، وهي:-
الفئة A: و سماتها المشتركه هي الانسحاب من العلاقات الاجتماعيه ويهيمن عليها التفكير المشوه،
يندرج تحتها اضطراب الشخصيه المرتابه - الشخصية الفصاميه - الشخصية شبه الفصاميه.

الفئة B: لدى هذه الفئة مشاكل في التحكم بالذات وتنظيم العواطف،
وتضم فيها الشخصية النرجسية - اضطراب الشخصيه الحديه- الشخصية الهستيريه - الشخصية المضاده للمجتمع.

الفئة C: تتميز بأرتفاع مستوى الضغط العصبي من القلق  والتوتر والخوف لديها،
وهي الشخصية التجنبيه - الشخصية الاعتماديه - الشخصية الوسواسيه.

وسيتم الحديث عن كل شخصية في موضوع منفصل إن شاء الله تعالى.